logo
الأرشيف السوداني
logoالأرشيف السوداني

مليونية ٣٠ ديسمبر ٢٠٢١.. احتجاجات مناهضة للانقلاب ومقتل خمسة متظاهرين

٨ تموز ٢٠٢٢

عنف مُفرط ضد المدنيين.. وإصابة العشرات

اطبع المقال

مقدمة

هذا التقرير هو استمرار لسلسلة التحقيقات في ملفات الانقلاب، حيث يلقي الأرشيف السوداني نظرة متعمقة على أحداث العنف في السودان منذ الانقلاب العسكري في 25 أكتوبر 2021.

هنا نُحقق في أحداث “مليونية ٣٠ ديسمبر ٢٠٢١” التي شهدت خروج آلاف المتظاهرين في جميع أنحاء البلاد لمعارضة الانقلاب. إنه يتابع مقطع فيديو تم إنتاجه بالفعل ونشره على Twitter حول العنف ضد المتظاهرين الذي حدث في ذلك اليوم.

أصدرت سفارة الولايات المتحدة بالخرطوم بيانا على موقع تويتر أدانت فيه أعمال العنف التي وقعت في 30 ديسمبر، ودعا الممثل الخاص للأمم المتحدة في السودان فولكر بيرتس إلى ”تحقيقات ذات مصداقية في هذه الانتهاكات“.

ينشر الأرشيف السوداني هذا التقرير في محاولة للتحقق من أحداث عنف معينة، وقعت خاصة في الخرطوم وأم درمان، وتم توثيقها من قبل وسائل الإعلام مفتوحة المصدر، بهدف أرشفة هذه الاحتجاجات وما تلاها من أعمال عنف، فضلاً عن عمليات المساءلة بما في ذلك أعمال المناصرة وآليات العدالة الانتقالية.

وفقًا لتقرير صادر عن “Insecurity Insight” هاجمت قوات الأمن مراكز الرعاية الصحية وعملت على إعاقتها بعدة طرق بما في ذلك: اعتقال أو محاولة اعتقال المدنيين المصابين في المستشفيات واستخدام الغاز المسيل للدموع داخل عدة مستشفيات ومحاولة الاستيلاء على جثث كانت داخل أحد المستشفيات.

تم الإبلاغ عن وقوع أنواع مختلفة من الأحداث العنيفة، بما في ذلك أعمال العنف واعتقال العديد من المتظاهرين، وتقارير عن الأساليب المفرطة للسيطرة على الحشود، مثل استخدام الغاز المسيل للدموع والأسلحة الأخرى التي أطلقت مباشرة على المتظاهرين مما أدى إلى وقوع خمسة وفيات فضلًا عن عدة مصابين.

الدليل البصري

سبق للأرشيف السوداني أن حقق في العنف ضد المدنيين من قبل قوات الأمن خلال الاحتجاجات التي أعقبت انقلاب أكتوبر 2021، وتحديداً في 30 أكتوبر 2021 و 17 يناير 2022. حدد بحثنا المدنيين الذين أصيبوا وقتلوا أثناء مشاركتهم في احتجاجات سلمية، كما حددنا تنسيق القوات الأمنية المختلفة التي شملت قوات الاحتياط المركزي وشرطة مكافحة الشغب والجيش السوداني.

حددت تقارير من وسائل الإعلام ومنظمات المناصرة أنماطًا مماثلة من العنف، بما في ذلك استخدام إطلاق النار والغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه ضد المتظاهرين السلميين، مما أدى إلى وقوع إصابات وعدة وفيات في الـ٣٠ من ديسمبر لعام ٢٠٢١.

الضرب والاعتقالات المتعدّدة

جمّع الأرشيف السوداني محتوى يوثق اعتقالات متعددة للمدنيين في الخرطوم وأم درمان في الـ٣٠ من ديسمبر، في حين أنه لم يكن من الممكن في كثير من الأحيان تحديد الأحداث التي أدت إلى الاعتقالات بسبب قصر طول مقاطع الفيديو التي تظهر الاعتقالات.

تمكنّا من التأكد من أن السلطات استخدمت القوة لاعتقال المدنيين؛ بالإضافة إلى ذلك حددنا مؤشرات القوة المفرطة. وتُظهر إحدى الحوادث قيام قوات الأمن بضرب رجل أثناء دفعه نحو شاحنة للشرطة. وفي حادثة أخرى ضربت قوات الأمن رجلاً ملقى على الأرض، وتوثق حادثة ثالثة قيام قوات الأمن بضرب رجل ملقى على بطنه لم يبدِ أي مقاومة للاعتقال. في جميع الحالات الثلاثة، يرتدي مرتكبو أعمال العنف زيًا مموهًا باللونين الأزرق والبيج، وفي حالتين يكون الأشخاص الذين يرتدون ملابس مدنية جزءًا من الذين قاموا بضرب المدنيين.

في هذا الفيديو المنشور على فيسبوك في 3 يناير٢٠٢٢، يُمكن رؤية قوات الأمن تضرب رجلاً في محاولة لحمله على ركوب شاحنة للشرطة على ما يبدو للقبض عليه. وترتدي قوات الأمن أزياء مموهة زرقاء داكنة وبعضهم يرتدي خوذات وسترات سوداء مكتوب عليها “Police”، عادة ما يكون هذا الزي الرسمي تابع لشرطة مكافحة الشغب، ويمكن مقارنة تلك الأزياء بتلك الموجودة على حسابات وسائل التواصل الاجتماعي الرسمية للشرطة وكذلك المركبات هي أيضا زرقاء مموهة.

شوهد رجل واحد على الأقل يرتدي ملابس مدنية ويغطي وجهه بواسطة وشاح رأس أبيض، يمكن رؤية هذا الرجل في الفيديو وهو يضرب الرجل بما يبدو أنه عصا. لم نتمكن من التحقق من وقوع هذا الحدث في ٣٠ ديسمبر، على الرغم من أن مستخدم Facebook الذي نشر الفيديو استخدم علامة تصنيف مرتبطة بالعنف الذي وقع في هذا اليوم. بالإضافة إلى ذلك، تتوافق الظلال الملقاة على الأرض مع ما كانت ستبدو عليه الظلال في وقت متأخر من بعد ظهر يوم ٣٠ ديسمبر ٢٠٢١ في أم درمان.

تمكنّا من التحقق من الموقع الجغرافي لهذه الحادثة إلى 15.641157، 32.480245، كما هو موضح في الصور المشروحة أدناه.

img

كما وثقنّا عمليات ضرب متعددة للمدنيين من قبل السلطات بطريقة متواصلة. في هذه الحادثة على سبيل المثال والمُوثقة في مقطع فيديو نُشر على فيسبوك في ٣٠ ديسمبر، كانت السلطات ترتدي زيًا مموهًا باللونين الأزرق والبيج يضرب باستمرار أحد المدنيين بعد أن كان على الأرض.

مرة أخرى، من المحتمل أن يكونوا من شرطة مكافحة الشغب وقوات الاحتياط المركزي، وذلك بناءً على منهجية لدى الأرشيف السوادني والتي تحدد خصائص الجاني مثل الزي الرسمي، وزُعم أن هذا الحادث وقع في الخرطوم في ٣٠ ديسمبر.

img

يمكن رؤية مثال آخر على الضرب المفرط على ما يبدو في هذه الحادثة، ظهر في مقطع فيديو نُشر على Facebook في 30 ديسمبر، رجال يرتدون زيًا مموهًا باللونين الأزرق والبيج، وكذلك رجال يرتدون ملابس مدنية قاموا بضرب رجل مستلق على صدره ولا يبدو أنه يقاوم الاعتقال.

img

إطلاق نار بالقرب من مستشفى عالية بأم درمان

قام الأرشيف السوداني أيضًا بتحليل وتوثيق العديد من عمليات إطلاق النار على المدنيين التي أدت إما إلى الإصابة أو الوفاة. ونظرًا لأن العدد الإجمالي للحالات التي أطلقت فيها السلطات النار على المدنيين في الخرطوم وأم درمان غير واضح، فسوف نركز على المنطقة المحيطة بمستشفى عالية التخصصي الواقع في أم درمان ، كما هو موضح في الرسم أدناه.

img

قُتل مدنيان على الأقل في المنطقة القريبة من مستشفى عالية، حيث وثقنا حالة واحدة تم فيها إطلاق النار على متظاهر.

في هذا الفيديو المنشور على تويتر، نرى متظاهرًا يبدأ في الهروب من المكان الذي أطلقت فيه السلطات النار، ثم نراه يسقط على الأرض ويظهر على سترته آثار دماء.

يصف الفيديو أدناه ما حدث خلال هذه الحادثة إطارًا تلو الآخر، لقد قمنا بتعديل الفيديو الأصلي من خلال تثبيت حركة الكاميرا باستخدام أداة تحليل الفيديو الجنائي وإضافة التعليقات التوضيحية، مثل رقم الإطار الحالي المعروض والنص السردي الذي يصف ما يحدث في المشهد.

وجدنا صورة منشورة على فيسبوك للمتوفى مصابًا بعيار ناري على ما يبدو، ويبدو أنه جرح مدخل وفقًا لخبير طبي استشاره الأرشيف السوداني، وموجودة على صدره والتي يبدو أنها تتطابق مع الموقع التشريحي له. جدير بالذكر أن الجرح الذي ظهر في فيديو الاحتجاج يتطابق قميص “غوتشي” الذي كان يرتديه المتوفى مع قميص المتظاهر الذي يظهر في الفيديو.

img

وجد الأرشيف السوداني أيضًا معلومات تشير إلى إطلاق نار آخر على الأقل في منطقة مستشفى عالية التخصصي بأم درمان. وجدنا مقطع الفيديو هذا على فيسبوك الذي يبدو أنه يظهر مدنيًا يرتدي قميصًا أصفر يتم إطلاق النار عليه من مسافة بعيدة.

ويبدو أنه أصيب برصاصة في واحد على الأقل من أطرافه السفلية، ربما في ساقه اليسرى. لم نتمكن من تحديد هذا بشكل دقيق.

ومع ذلك، وجدنا مقطع فيديو آخر يُظهر شخصًا يرتدي قميصًا أصفر مستلقيًا فيما يبدو على نقالة مستشفى وساقه اليسرى مغطاة بضمادات. لم يتضح من مقاطع الفيديو ما إذا كان هذان الشخصان هما نفس الشخص، لكن يبدو أنهما كانا يرتديان ملابس متشابهة ويُزعم أنهما أُطلق عليهما النار في نفس المنطقة.

لم يتمكن الأرشيف السوداني من تأكيد ما إذا كانت مقاطع الفيديو هذه من نفس الحادثة أو حوادث منفصلة.

هجوم على محطة أخبار

وثق الأرشيف السوداني اعتداء قوات الأمن على قناة “العربية - الحدث” ويُظهر مقطع الفيديو هذا اقتحام قوات الأمن مقر القناة والاعتداء بالعصى على الصحفيين وإطلاق الغاز المسيل للدموع.

من المحتمل أن يكون التوقيت المُسجل على الفيديو الذي ألتقط بواسطة كاميرات المراقبة غير صحيح، وفي الوقت نفسه تحدث الأرشيف السوداني مع مصدر داخل القناة الذي بدوره أكد حدوث الواقعة بين الساعة (5:15) - (5:45) مساء يوم ٣٠ ديسمبر.

وقال المصدر في تصريحات للأرشيف: “ما يقارب العشرة أفراد من الشرطة على وجه التحديد من قوات الاحتياطي المركزي وشرطة مكافحة الشغب، اقتحموا مقر القناة واعتدوا بالضرب على الصحفيين وتحرشوا لفظيًا بهم، كما سرقت الشرطة مبلغًا صغيرًا من المال، بالإضافة إلى أربعة هواتف محمولة. ويذكر أن مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة أصدر بيانًا في 18 يناير 2022 يدين هجوم ٣٠ ديسمبر.

img

حادثة عربة الركشة

حادثة أخرى شملت مدنيين كانوا يسافرون في سيارة أجرة بثلاث عجلات (توكتوك) تُسمى عادة ركشة في السودان. لم نستطع تبين طبيعة الحادث ولكن يمكن سماع الشخص الذي يصور وهو يقول إنهم لصوص و سرقوا حقيبتها.

ومرة أخرى، يبدو أنهم نفس الجناة الذين شوهدوا في حوادث أخرى في نفس اليوم، بمن فيهم أولئك الذين يرتدون زي التمويه الأزرق والبيج.

قام الأرشيف السوداني بتغيير حجم الفيديو واقتصاصه، بالإضافة إلى إضافة أداة تشويش بصري لإنتاج هذا الفيديو الذي يُظهر نظرة أقرب لمرتكبي حادث العنف الواضح هذا. أنتجنا أيضًا لقطات الفيديو التالية التي تُظهر الأزياء المتنوعة للجناة: هنا وهنا وهنا.

الضحايا

صدرت العديد من التقارير التي تدين أحداث العنف التي وقعت يوم ٣٠ ديسمبر ٢٠٢١، وكذلك تقارير تفيد بوقوع إصابات ووفيات بين متظاهرين.

حدد هذا التحقيق عدة حوادث يبدو أن المتظاهرين أصيبوا أو قُتلوا بشكل مباشر. وتشمل هذه:ثلاث حوادث ضرب مدنيين بالعصي أو الهراوات، مفصلة في هذا التقرير. فيديوهات أخرى للضرب تم أرشفتها. حادثة إطلاق نار باتجاه مدنيين من مركبة متحركة. مقطع فيديو وصورة يوثقان إطلاق النار على أحد المتظاهرين.

تشير التقارير إلى مقتل ما لا يقل عن خمسة أشخاص وإصابة ما يقرب من 200 شخص أثناء أعمال التظاهرات التي اندلعت في منطقة الخرطوم - أم درمان يوم ٣٠ ديسمبر.

وقالت اللجنة المركزية للأطباء السودانيين في البداية إن أربعة أشخاص على الأقل قتلوا. ونشرت المجموعة تحديثًا في 1 يناير٢٠٢٢، أكدت فيه على أن خمسة أشخاص قُتلوا في هذا اليوم، بما في ذلك قاصر أصيب برصاصة في صدره. وأكدت المجموعة على أن السلطات فتحت النار على المتظاهرين في أم درمان.

من أجل التحقق من هذه الادعاءات وغيرها ، استخدم الأرشيف السوداني أساليب تحقق مفتوحة المصدر لجمع وحفظ وتحليل المحتوى عبر الإنترنت، بما في ذلك الصور ومقاطع الفيديو والنصوص.

أظهرت عدة مقاطع فيديو مدنيين مصابين ينقلهم مدنيون آخرون، على الأرجح بعد إصابتهم من جراء استخدام السلطات للقوة. ويوضح هذا الفيديو أربع جثث في مستشفى الأربعين (مستشفى الأربعين) بأم درمان.

أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية هوية القتلى الخمسة بأسمائهم وأعمارهم وإصابتهم في بيان، بينما لم يتمكن الأرشيف السوادني من التحقق من هويات الجثامين لأنها كانت مغطاة. وليس من الواضح ما إذا كانت الجثث الأربع التي شوهدت في فيديو فيسبوك تتطابق مع الأسماء المدرجة في بيان لجنة الأطباء السودانية.

بالإضافة إلى ذلك، احتوى هذا المنشور على ست صور لإصابات على جثث القتلى، كانت اثنتان من الصور المنشورة للشخص المتوفى نفسه مصابًا بجرح كبير في رأسه ويبدو أنه قاتل.

في مقطع فيديو آخر تم نقل شخص متوفى من قبل عدة أشخاص، يبدو أن الرجل مصاب بجرح كبير في رأسه في مؤخرة رأسه مع كميات كبيرة من الدم تتساقط، ويمكن رؤية فجوة كبيرة على جبهته اليسرى، بعد ثوانٍ في الفيديو نرى ما يبدو أن دماغه يحمله شخص آخر، يبدو أن اثنتين من الصور المنشورة على فيسبوك هي لنفس الشخص المتوفى المصاب بإصابة مماثلة. ولم يتضح بعد بالضبط كيف قُتل. أفادت دبنقا وهي منظمة إخبارية سودانية مستقلة أن “أربعة متظاهرين قتلوا برصاص قوات الأمن في أم درمان في ٣٠ ديسمبر” وتوفي شخص آخر في اليوم التالي متأثراً بجروح أصيب بها بعد إصابته بقنبلة غاز مسيل للدموع في الصدر.

تحقق “الأرشيف السوداني ” من عدة ملفات إعلامية توثق إطلاق نار واضح على أحد المتظاهرين أدى إلى وفاته. استنادًا إلى توثيق تم التحقق منه، فمن المرجح أن هذا الرجل هو متوكل يوسف صالح وقالت لجنة أطباء السودان المركزية أنه يبلغ من العمر ١٧ عامًا.

في فيديو الحادث، كما هو موضح أعلاه ، يمكن رؤية رجل يسقط على الأرض ويرتدي قميصًا يحمل اسم Gucci ونرى نفس القميص على صورة أخرى توثق إصابة رجل يبدو أنه قُتل. وجد فريق التحقيق العديد من المنشورات على وسائل التواصل الاجتماعي تنشر نفس الصورة لرجل يرتدي نفس الملابس والتي تعرف عليه على أنه صالح. يُظهر منشور آخر على فيسبوك رجلاً يرتدي ذلك القميص وعرّف عنه بنفس الاسم.

تم التعرف أيضًا على نفس الاسم “متوكل يوسف صالح” في بيان صادر عن لجنة تنسيق المجتمع المدني في ١ يناير على أنه توفي في ٣٠ ديسمبر بسبب رصاصة واحدة على الأقل في صدره.

الجناة المحتملين

تُظهر كل من الحوادث التي تم تحديدها في هذا التقرير وجود أفراد يرتدون الزي العسكري يُرجح أن يكونوا من قوات الاحتياط المركزية وشرطة مكافحة الشغب، بالإضافة إلى العديد من الأفراد الذين يرتدون ملابس مدنية يشاركون في الحادث أو يحملون أسلحة.

يبدو أن هذه المجموعات تعمل معًا ويُشار إليها من خلال تفاعلاتها ودورها المشترك في ارتكاب أعمال عنف في مقاطع الفيديو التي تم تحليلها لهذا التحقيق.

تم تحديد هؤلاء الجناة باستخدام منهجيتنا ونظام وضع العلامات، والذي يحدد أي زي رسمي مرئي، إضافةً لتحديد المركبات والأسلحة ثم استخلاص النتائج بناءً على تلك المعلومات الموثقة.

كما قام فريق الأرشيف السوداني بتأييد استنتاجاته بمصادر خارجية، مثل التقارير الإعلامية والشهادات ووكالات حقوق الإنسان.

يبدو أن الجناة مجهزون ويستخدمون بنادق من عيار كبير، مثل ما يمكن رؤيته في هذا الفيديو حيث يتم إطلاق مسدس واضح مضاد للطائرات مثبت في شاحنة صغيرة في الهواء.

يمكن أيضًا سماع إطلاق نار مجهول في الخلفية بينما كان المتظاهرون يتراجعون، كما هو الحال في هذا الفيديو.

يمكن سماع كميات كبيرة من إطلاق النار الآلي في هذا الفيديو ولكن تم حذفه منذ ذلك الحين. وفي مقطع فيديو على موقع تويتر - تم تعديله بواسطة الأرشيف السوداني لتحقيق الاستقرار في حركة الكاميرا- يمكننا أن نرى ونسمع قوات الأمن تطلق أسلحة من العيار الثقيل في الهواء في محاولة واضحة لترويع أو تفريق المتظاهرين.

(انقر هنا لمشاهدة الفيديو الأصلي المنشور على Twitter ، وانقر هنا لمشاهدة الفيديو المعدل.) يُظهر العرض المرئي أدناه جزءًا من الفيديو حيث يمكن رؤية السلطات وهي تطلق أسلحة من العيار الثقيل في الهواء.

img

استخدام القوة في ظل القانون الدولي

إن استخدام القوة بما في ذلك استخدام الأسلحة الأقل فتكًا مثل الغاز المسيل للدموع لأغراض السيطرة على الحشود، يكون أمرًا مشروعًا فقط عند الضرورة والتناسب. يمكن أن يشكل الاستخدام العشوائي للغاز المسيل للدموع وغيره من أساليب السيطرة على الحشود الأقل فتكًا استخدامًا مفرطًا للقوة. يجب استخدام الغاز المسيل للدموع فقط عند الضرورة لمنع الأذى الجسدي الوشيك ويجب عدم استخدامه كملاذ أول لتفريق المظاهرات غير العنيفة. على قوات الأمن وسلطات إنفاذ القانون إصدار تحذيرات مسموعة وكافية قبل استخدام الغاز المسيل للدموع ، وتجنب تفاقم الوضع.

بالإضافة إلى ذلك، يتوجب على قوات الأمن تجنب استهداف الأماكن المغلقة بالغاز المسيل للدموع، بما في ذلك الأماكن التي يُحاصر فيها المتظاهرون خلف الحواجز. إن استخدام الذخيرة الحية أو القوة المميتة عندما لا يكون هناك تهديد وشيك للحياة أو خطر وشيك بحدوث إصابات خطيرة ينتهك المعايير الدولية لحقوق الإنسان. لا يجوز استخدام الأسلحة النارية المميتة عمداً إلا ”عندما يكون ذلك حتمياً لا مفر منه من أجل حماية الأرواح” ولا ينبغي أبداً استخدام الأسلحة النارية لمجرد تفريق تجمع سلمي.

يجب على قوات الأمن بذل قصارى جهدها لتقليل الضرر والإصابة في جميع الأوقات باستخدام الحد الأدنى من القوة اللازمة فقط، بما في ذلك الامتناع عن الاستخدام العشوائي للذخيرة الحية والاستهداف المتعمد لـ”رؤوس” المتظاهرين وصدورهم. العنف المتقطع من قبل بعض المتظاهرين والذي لا يشكل تهديداً مباشراً للحياة، مثل إلقاء الحجارة أو ركل قنابل الغاز المسيل للدموع على قوات الأمن، لا يبرر استخدام القوة المميتة من قبل قوات الأمن وأجهزة إنفاذ القانون.

حدود

نعترف بمحدودية هذا التحقيق من حيث أنه ليس شاملاً ولا يقدم نطاقًا كاملاً لما حدث في ٣٠ ديسمبر ٢٠٢١ في السودان، أو حتى في الخرطوم وأم درمان. هناك عدد كبير من الأدلة المتاحة عبر الإنترنت والتي لا يزال يتعين التحقق منها من أجل تقديم سرد أكمل وأكثر تفصيلاً ودقة لما حدث لإجراء مثل هذا التحقيق الواسع النطاق. يسعى هذا التحقيق إلى تسليط الضوء على محتوى محدد وقابل للتحقق من أجل التأكد مما حدث بقدر معقول من اليقين. وتتضمن منهجيتنا منهجية عمل قابلة للتكرار ويلتزم بالإرشادات المنصوص عليها في بروتوكول بيركلي بشأن التحقيقات الرقمية مفتوحة المصدر.

ملاحظة حول المنهجية

وثق “الأرشيف السوداني” عدة حالات ضربت فيها السلطات المدنيين بشكل مستمر أو اعتقلتهم أو استخدمت السلاح.

تمكنا من التحقق من حدوث العديد من هذه الحالات في ٣٠ ديسمبر من خلال المقابلات الهاتفية والتقارير الإخبارية والتقارير على أرض الواقع وبعض المحتوى الذي أنشأه المستخدمون والذي تم جمعه عن بُعد.

بينما لدينا ثقة كبيرة في أن الأحداث الواردة في هذا التقرير وقعت في الخرطوم أو أم درمان أو بالقرب منها، إلا أننا لا نمتلك نفس المستوى من اليقين فيما يتعلق بالإطار الزمني الذي تم فيه تصوير مقطع الفيديو المعني، وذلك نظرًا لتجريد البيانات الوصفية الذي تقوم به العديد من شركات الوسائط الاجتماعية عند معالجة مقاطع الفيديو لتحميلها على أنظمتها الأساسية.

لم نتمكن من التوثق بشكل مؤكد تمامًا من التاريخ والوقت الدقيقين لبعض مقاطع الفيديو الموضحة أدناه، وفي حال تمكنّا من التحقق من الوقت بالضبط فقد تم تدوينه في النص.

يقوم مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي بتحميل مقاطع فيديو بعد عدة ساعات، أو حتى عدة أيام أو أسابيع في كثير من الأحيان، بعد وقوع حادث بسبب انقطاع الكهرباء أو الإنترنت أو الخوف من الانتقام، ومن ثم فإن نشر مقطع فيديو بعد ساعات أو أيام أو أسابيع من وقوع الحادث لا يشير إلى وقت التصوير.

نحن نستخدم تقنيات تحديد الموقع الزمني مثل تحليل الظل عندما تكون الظلال مرئية في الفيديو، لتقدير الوقت الذي تم فيه تصوير مقطع فيديو؛ ومع ذلك بدون ملفات الفيديو الأصلية التي تحتوي على بيانات وصفية سليمة وغير معدلة، من الصعب التأكد من تاريخ تسجيل الفيديو المنشور على العديد من منصات وسائل التواصل الاجتماعي.

خاتمة/ خُلاصة

توصل الأرشيف السوداني إلى أنه من المحتمل أن تكون قوات الأمن السودانية وبشكل خاص شرطة مكافحة الشغب وقوات الاحتياط المركزية، تسببت في قتل خمسة مدنين. وذلك بعد تحليل التوثيق المرئي المتاح عبر منصات التواصل الاجتماعي.

حددنا في هذا التقرير عدة حوادث عنف ارتدت فيها قوات الأمن أزياء مموهة باللون الأزرق والبيج، والبعض الآخر في ملابس مدنية؛ لاستخدام العنف تجاه المتظاهرين السلميين وغير المقاومين، بما في ذلك من خلال الضرب والاعتقال، كما وثقنا هذه الحوادث من خلال مقالات إعلامية وتقارير من مجموعات طبية.

يبدو أن أنماط العنف والجناة الذين تم تحديدهم تتطابق مع أنماط العنف الأخرى التي حدثت ضد المتظاهرين المناهضين للانقلاب في أيام أخرى، بما في ذلك ٣٠ أكتوبر ٢٠٢١ و١٧ يناير ٢٠٢٢، وفي حوادث أخرى خلال الاحتجاجات المناهضة للنظام في عام ٢٠١٩، وهذا يشير إلى نمط من السلوك المنسق والمنظم على مدى عدة أشهر وسنوات في كثير من الأحيان صدرت من نفس الجناة.

تشير الوثائق مفتوحة المصدر مجتمعة إلى أن تلك القوات حاولت قمع المتظاهرين في الخرطوم وأم درمان بوسائل مختلفة وقوية في ٣٠ ديسمبر ٢٠٢١، بما في ذلك: الترهيب والضرب الجسدي وإطلاق الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع والاعتقالات.

نسعى للحصول على تبرعات فردية لتنفيذ عملنا. يرجى النظر في دعمنا.

تواصل معنا
حولتواصل معناالصحافة
Mnemonicالأرشيف السودانيالأرشيف اليمني